ضع اعلانك هنا لتحقق هدفك

Search

الزيارات:
سيرة الشهيد مارجرجس المزاحم

مرسلة بواسطة amad mastwe يوم الخميس، 6 مارس 2014 0 التعليقات
سيرة الشهيد مارجرجس المزاحم
--------------------------------------
*ابوه كان غير مسيحي وتزوج شابة مسيحية اسمها مريم تزوجها عنفا رغما عنها وعن ارادة والديها وعن ارادة خطيبها يعني حاجة كده بالغصب خلف منها تسع صبيان وبنت واحدة.
*الزوجة اللي هي مريم صممت تروح الكنيسة كل اسبوع لو منعها تبكي بالدموع وماتشتغلشي في البيت.
*واحد من ضمن الأولاد التسعة اسمه المزاحم كان عنده 12 سنة تقريبا كان صغير اشتاق يكون مسيحي مثل امه واشتاق يتناول من جسد الرب ودمه وطلب من امه فعلا وقالها انا نفسي اتناول من جسد الرب ودمه امه فهمته انه ماينفعشي يتناول وهو مااتعمدشي لما الح عليها اعطته لقمة البركة فصارت لقمة البركة في فمه كالشهد فقالها ياماما لقمة البركة زي الشهد في بوؤي امال يبقي التناول حلاوته ايه فاكراني صغير مش فاهم حاجة انا لازم بقوة ربنا اتناول من جسد الرب ودمه
*امه قالتله انا نفسي انك تتناول بس لازم قبل التناول تتعمد ولو اتعمدت ابوك هايقتلك انا نفسي انت وكل اخواتك تتعمدوا بس اعمل ايه ماباليد حيلةابوكو عايز كده .
*وفعلا سأل ابوه وقال له يابابا انا عايز اتعمد وابقي مسيحي زي امي فابوه حلف وقال له لو عملت كده هاقتلك.
*من هذا التاريخ وهو ابتدي يدور في الكتاب المقدس وحفظ آيات كثيرة تثبت لاهوت السيد المسيح وحفظ ايات تثبت اهمية سر المعمودية وحفظ ايات تثبت سر اهمية سر التناول المقدس وعرف انه ليس بأحد غيره الخلاص وعرف انه ليس اسم اخر تحت السماء قد اعطي بين الناس به ينبغي ان نخلص وعرف ان من يؤمن بالأبن له حياة ابدية ومن لم يؤمن بالأبن لن يري حياة بل يمكث عليه غضب الله.
*وكن يصلي كتير في البيت وكل اهل بيته نايمين وكان من ضمن صلواته ياسيدي يسوع المسيح الذي منّ عليا ارحم مسكنتي ولا تميتني الا علي امانة والدتي واجعلني مستحقا ان اعتمد بماء المعمودية وان اتناول من جسدك المقدس مثل امي واقاربي وبعد ذلك اموت علي الأمانة القدسيه .
*كبر شوية واقتنع انه لازم يتعمد علشان يتناول . راح دمياط علشان يتعمد هناك وكان الكاهن بيعمد بعض الأشخاص دخل يقوله ياابونا عمدني فابونا قال له اعمدك ازاي لازم اقعد معاك ساعتين علي الأقل اشوف اعترافك وتوبتك وايمانك واعمدك وانا دلوقتي ماعنديش وقت عايز ادخل اكمل الأقداس تعالالي بكرة وانا اقعد معاك اشوفك اعترافك وتوبتك وايمانك واعمدك .وابونا سابه ودخل يكمل الأقداس فالمزاحم لقي نفسه قصاد المعمودية لوحده فقال معقوله اسيب المعمودية وارجع بساط النصاري والسفر بين دمياط وبين بساط النصاري بعيد والسفر متعب زمان فقال اهي المايه قدامي اهيه فقفل الأبواب والشبابيك علشان ماحدش يشوفة وقلع هدومه وغطس نفسه تلات مرات وفرح بهذا التصرف وابتدي يتناول في القداسات.
* حكي لأمه الحكاية بس مش بالتفصيل قال لها ياماما انا اتعمدت فقالتله تعالي بقي اخطبلك يعني مااكسبشي واحد من العيلة

*خدت المزاحم ابنها وراحت لأبونا ابانوب اللي كان كاهن في كنيسة العذرا في بساط النصاري في القرن العاشر الميلادي بتحكيله ابني المزاحم اتعمد واتناول وبيصلي في البيت انام واصحي القاه بيصلي ومتواضع وحلو عايزاله عروسه بمعرفتك وهما لسه بيتكلموا لقوا بنت ابونا داخله عليهم كان اسمها سيولا عجبت المزاحم وعجبت ام المزاحم فا أم المزاحم قالت لأبونا اديني سيولا بنتك للمزاحم ابني فابونا صلي ووافق وقالهم جابنيوت وبعد كده كللهم عائليا لكن يوم الأكليل اخر النهار المزاحم قال لسيولا عايز اقولك علي حاجة انا عايز اعيش حياة البتولية ايه رأيك قالت اشكرك يارب قالها خير قالتله انا كمان عايزة اعيش حياة البتولية فربنا جمع ووفق وعاشوا الأثنين حياة البتولية.
*المزاحم جه في يوم بيحكي لسيولا قصة عماده يعني عاملهالها مفاجأة قالها انا هاحكيلك قصة ماقلتهاش لحد انا بقوة ربنا اللي معمد نفسي زعلت منه جدا قالتله يعني ايه معمد نفسك ناقصك حاجات كتير فين جحد الشيطان وفين الرسم بالميرون 36 رشمه وفين الأب الكاهن ناقصك حاجات كتير انا لو اعرف كده ماكونتش اتجوزتك احسن حاجة تشوف اب كاهن يعمدك راح لأب كاهن وقعد معاه وحكاله الماضي كلله فالأب الكاهن قال له دا انت بركه كبيرة والكاهن صلي علي المعمودية وقبل مايعمده قال له انا هاسميك اسم ثاني اسم المزاحم ده اسم غير مسيحي ده اسم للعائلات الغير مسيحية واللي خلفها كتير تسمحلي اسميك جرجس وفعلا سماه جرجس وقاله اعمدك ياجرجس باسم الآب والأبن والروح القدس وبقي اسمه من يوم عماده جرجس المزاحم .
* الطرف الثاني اللي هما ابوه وعمامه لما عرفوا عذبوه عذبات شديدة جداطب كانوا ساكتين ليه؟ كانوا فاكرينه زي ابوه غير مسيحي واتجوز بنت القسيس لكن هو في الحقيقة دخل النعمة ودخل حظيرة المسيح ولما هما دريوا وشموا خبر عذبوه عذابات شديدة جدا:
*في مرة اتلم عليه سبعين ولد اشرار يعذبوا في ضربوه فتحوا راسه وجابوه سيولا زوجته وضربوها خمسين جريدة علي ضهرها عذبات شديدة وبعدين المسيح الهنا شفاه وبقي يسامح اللي بيسيئوا اليه.
*المزاحم اخد سيولا عاش في دير القديسة دميانة 3 سنين خلوة علشان كده في كنيسة باسم الشهيد مارجرجس المزاحم هناك.
* رجع من هناك وسكن في بساط النصاري في منزل ابو زوجته وكان بيركع خمسمائة مطانية في اليوم وخصوصا في ايام الأصوام ويلازم البيعة ويختم بأمانة.
*في مرة استشار راهب من دير ابو مقار قال له اترهبن ولا افضل هنا فالراهب قال له حياتك في الرهبنة طول العمر لاتساوي يوم واحد من اللي انت هاتستحمل فيه العذاب خليك هنا . وفعلا المزاحم سمع كلام الراهب دخل المزاحم وزوجته الكنيسة فسمعوا الأنجيل بيقول (لاتخافو من اللذين يقتلون الجسد ) وكان يشجع زوجته علي الأستشهاد.
*ظهرله ملاك الرب وقال له تقوي ياجرجس فمن يصبر الي المنتهي فهذا يخلص.
*جابوه الأشرار وضربوه علي راسه وضربوه علي عنقه حتي تكسرت عظامه وهو يتحمل كل هذا بصبر شديد .
*وعدوه بدهب وفضة لو ترك المسيح رفض بشده وقال ( انتوا عايزين اعمل زي يهوذا الأسخريوطي اللي باع سيده بثلاثين من الفضه حي هو الرب لو اعطيتموني جميع ماتملكوه لن اجحد سيدي يسوع المسيح).
*جابو حبل وربطوا رقبة القديس في صاري مركب وبعد كده حاللوه ووضعوه في السجن وضربوه بالسياط وقيدوه بقيود حديديةكل هذا وهو لم يفتر عن الصلاة كان بيعمل بالآية اللي بتقول صلوا لأجل الذين يسيئون اليكم.
*ضربوه علي رأسه شقوها ورموه في السجن وقالو مش هايكمل ساعة ويموت ظهر له رئيس الملائكة ميخائيل وستره بجناحيه وقاله ( تقو ياجرجس ولا تخف فان الساعة بيسير والراحة اكثر)ومسك بيديه علي راسه وشاف الواقعة دي راهب مسجون معاه اسمه مينا من دير ابو مقار . المزاحم صلي صلوات حارة من اجل نفسه ومن اجل زوجته ومن اجل اللي بيعذبوه و نام ظهرت له الست العذرا سلام الرب عليها شبه حمامه نشرت جناحيها علي رأسه ووضعت فمها علي راسه مكان الضرب فهو صحي ومسك جناحيها فطارت ووضع ايده علي راسه فوجده شفي تماما وليس هناك مايؤلمه. السلام لكي يامريم طوباك يامزاحم.
*ظهر نور عظيم في السجن ونور في البلد كها الناس صحيت وقالت دي البلد بتولع لكن زوجة متولي الحرب قالتله ده نور سماوي ظهر ليعين هذا المعذب علي اسم السيد المسيح كانت مسيحية هي ايضا.
*اب كاهن من دمياط اسمه ابو الخير شاف رؤية شاف ملاك معاه 3 اكاليل فسأله قال له الملاك هذه الأكاليل معدة لجرجس المعذب علي اسم السيد المسيح اذهب وبشره بهذا.
*اب كاهن من ديلة كان عنده مرض في رجله ليس له علاج فذهب لزيارة القديس ومسك ايد القديس ووضعها علي رجله فشفيت تماما وخرج وهو يمجد الله.
*الرب يسوع ظهر للمزاحم الرب يسوع ظهر هو والملاك ميخائيل والملاك جبرائيل منظر عظيم ظهر له المسيح يشجعه ويقويه.
*دخل الأشرار عليه وضربوه علي جنبه اليمين بجريده حديد مجهزينها له مخصوص فا انقطعت عروقه فصرخ (سيدي ومخلصي يسوع المسيح اعني) وفخده ورم واصيب بحمي شديدة وكانت زوجته بتزوره وبتشجعه علي الأستشهاد
* صلي المزاحم صلاة قوية وقال( يسوع حياتي يسوع خلاصي يسوع قوتي يسوع مجدي يسوع فخري سيدي يسوع المسيح اسمع صلاتي اصلي اليك لئلا يأتوا اليا غدا ليخرجوني خارج المدينة يقتلوني فيجدوني لآأقدر ان امشي فيضحكون عليا ويهزئون بي ويقولوا ان الهه لايقدر ان يشفيه ويستضعفوه ياذا القوه والقدرة والملك الدائم الي ابد الآبدين امين) في نص الليل دخل عليه رئيس الملائكة ميخائيل وجابله رداء وقال له افرح ياجرجس وغطاه بهذا الرداء فشفي فخده في الحال وشكر القديس ربنا من كل قلبه .
*دخل عليه ناس من اجا دقهلية وطلبوا منه بركة ياخدوها معاهم فاعطاهم الخرق اللي كان بيربط بيها ساقيه ففرحوا بيها. سيولا زوجته عرفت بالكلام ده دخلت تقوله (انت مين علشان تعطي الخرق للناس اللي يجيلك هنا تقبل رجليه معلشي اللي يجيلك هنا تقوله اذكرني في صلاتك لكن ماتعطيش الخرق للناس ) هي طبعا كانت خايفة عليه من البر الذاتي والكبريا فسمع لكلامها وبكي بكاءا مرا.
*دخل عليه الأشرار في السجن واحد رفصه في بوؤه النوراني وجرحه جرح عظيم و فاض الدم في المكان وجابوا مطرقة شوم قعدوا يضربو القديس الي ان وقع مغشيا عليه فظهر له الرب يسوع وقال له (السلام لك ياحبيبي جرجس ذا الأسم الحلو في فم كل انسان السلام لك ياحبيبي جرجس ذا الأسم الحلو في فم كل انسان تقو وتعزي ) وكان الرب يسوع معاه كتاب وقال للشهيد مارجرجس ( كل الآمك واتعابك مكتوبة في هذا الكتاب ) ومارجرجس شاف ملايكة وشهدا كثير سجدوا للرب يسوع وظهر الشهيد مارجرجس الروماني ظهر ومعاه شهدا وقديسين كتير للشهيد مارجرجس المزاحم.
* الأشرار طلعوه من السجن ورجموه بالطوب وتركوه ومضوا وقالوه مش هايكمل ساعة وهايموت الرب يسوع ظهرله وشفاه من جرحاته وبقي فرحان لأنه بقي يشوف الرب يسوع ويشوف العذرا مريم ويشوف الملايكة والقديسين.
*ودع زوجته وقالها خلاص استشهادي خلاص عالي الأبواب
*دخل واحد يقوله طاوعني وارجع لدينك فرد عليه المزاحم وقال له (اذهب عني ياشيطان لااسمعك ولااطيعك واعلم ان موت هذا العالم قد اخترته لنفسي)
*وصلي القديس صلوات حارة قبل استشهاده وقال( ياسيدي يسوع المسيح هذا هو الوقت الذي كنت انتظره ارسل لي معونة من قبل لاهوتك وروح قدسك)
* ضربوه بالسياط بغير رحمة ولا شفقة ضربوه علي عنقه بالعصي وبالحديد الف وخمسمائة رجل اشرار يضربوا فيه ولم يموت في هذه الساعة لأن الهنا يعطي قوة احتمال لأحبائه الشهداء والمزاحم كان بيحب الآية اللي بتقول ( لاتخافوا من الذين يقتلون الجسد).
*واحد جاب طوبه خزف حاد ووضعها في فم القديس علشان لايستطيع القديس ان يصلي صلواته بتغيظهم علشان لايذكر اسم المسيح ان سكت فمه فقلبه كان بيصلي دائما.
*طعنوه بالحربه في بطنه فخرجت من ظهره ولم يموت لأن الهنا شفاه واعطاه الشفاء التام وكان المزاحم باستمرار كان بيسامح اللي بيسيئوا اليه وبيعذبوه.
*ظهر له الرب يسوع وقال له( تعالي اليا ياحبيبي جرجس رث الملك المعد لك من قبل انشاء العالم هاانا معك الي ان تكمل شهادتك واعددت لك ثلاث اكاليل الأول لأجل محبتك وعنادك والثاني لأجل البتولية والثالث لأجل العذاب والأستشهاد الحق اقول لك كما اظهرت اسمي قدام الناس سوف اظهرك قدام ملائكة ابي الذي في السماء ومن اخذ شيئا من جسدك الطاهر وكفنه انا البسه الحلل السمائيةومن بني كنيسة علي اسمك بنيت له بيتا في ملكوت السموات واخلده في النعيم الدائم ومن صدق صدقة علي اسمك انا اشبعه من خيرات السماء ومن اهتم واظهر العذابات التي نولتها لأجل اسمي كتبت اسمه في سفر الحياة مع القديسين ومن سقي عطشان كوز ماء بارد علي اسمك الحق اقول لك ان اجره لايضيع .ارفع عنيك الي السماء تنظر طغمات الملايكة والقديسين ينتظرونك لتكميل شهادتك لاتخف ياحبيبي جرجس قد قربت ساعة شهادتك )
*القديس تهلل بالروح القدس وقال من انا حتي يظهر لي سيدي ومخلصي ويخاطبني بهذه المخاطبة.
*تقدم انسان شرير وضربه ثلاث ضربات بالسيف لم يقطع السيف شئ تقدم انسان اخر شرير وضربه بالسيف شق راسه نصفين وجابو حجر كبير وحطموا راسه فاسلم الروح فرحوا الأشرار بموته وربطوه من رجليه وجروه عند البحر وجابو حطب وولعوا نار في القديس والحطب فظهر له الرب يسوع وشفاه ووقف القديس وسط النار يصلي والنار محرقتهوش وخرج من جسد القديس ماء جاري واطفأ النار .
*واحد اشتري نبله ناشفه وقطعوها وحاطوها حول القديس علشان يحترق فلم يحترق يوم بالكامل فالأشرار قالو احنا اتفضحنا اتفضحنا واشتروا كبريت وزفت وشقوا بطن القديس وطلعوا احشائه ورموها في النار فاانطفأت النار وجابو قطع خشب ولطخوها بالزفت وحطوها في بطنه مكان الأحشاء وملأوا بطنه زفت وكبريت واشعلوا النار الهنا الرحيم ظلل علي جسده فلم يحترق مثل الثلاث فتية في اتون النار.
* قطعوا الجسد قطع ووضعوه في قفه ووضعوه في مركب علشان يرموه في وسط البحر اقتربت المركب من الأمواج فكانت هاتغرق اخذوا الجسد ورموه في البحر فلم يغرف بل ظل عائما ولم يغرق .
*شاب مسيحي حلو اخذ جزء من الجسد ووداه لزوجته سيولا وكانت تفوح منه رائحة ذكية واوقدت امامه قنديل زيب يضيئ ليلا ونهارا وشاع خبره في كل مكان.
* والدته كانت في طنطا واضطهدوها فقالت ياريتني ياولدي الحبيب كنت عندك لكي اري استشهادك ظهر لها ملاك وعرفها الطريق ووصلت للجسد وارتمت علي التابوت تبكي وقالت ياولدي الحبيب يانور عنيا وفرح نفسي لاتنساني انا امك البائسة المسكينة اسأل ربي غفران خطاياي عند قدس لاهوته غير المنظور وهذه السيرة شهودها ثلاث امه وزوجته وراهب مسجون معاه اسمه مينا وهو اللي كتب سيرته.
تعليقات
0 تعليقات